شروق حمود – كينونة

هنالك من يوقظ الصبح ليسكرَ بالندى
صوت تهادى تحت قبعة الهواءِ نكاية باشتعال العراء
هواءٌ أبيضٌ خضلٌ لا كما شكل الرحيل يفيقُ ولا ينام
هدهدات الياسمين حين يشتعل القرنفل في الوجوه من الغضب
قصائد تستند البلاد بأصلِ بكّائها
بكاءٌ يغسل القهرَ المرابط في غصة باذخة
شاعرٌ يهوى حلمات الزهر
يَشربها ويرضعُ البتلات
من خمرٍ هوى
من شرفة المنتهى في صلاةٍ
تجيد ترتيل الصدى
وهدى…
هنالِك
آآآآآهٍ
هنا
لَك

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق