شو تينغ – وردة على قبر أمي

(1)

أصابعٌ شاحبة ٌ تمشط شعري

ها أنا طفلة ٌ من جديد

أقبضُ على زاويةٍ من ثوبك

أنظرُ إلى وجهكِ الجميل

وأخاف أن أفتح عيني فتهرب صورتك

رغم أن الفجرَ

قطّع أحلامي إربا.

لقد احتفظتُ بشالكِ الأحمر ،

لم أغسله

فغسله قد يزيل رائحتك ِ الطيبة.

(2)

يا أماه

إن الزمنَ نهرٌ قاس

وأن الذاكرة قد تذوي مثل الزهور

فكيف لي أن أفتح ذلك الصندوقَ الملون

من الذكريات.

(3)

كنتُ عندما تخزني إبرة

أبكي إليك

أما الآن فلم يعد يهمني

أن ألبس تاجاً من الشوكِ

إني أتألم أمام صورتك

ولكن حتى لو تخرق صرختي الأرض

أعلم أنني لن أقلق نومك.

(4)

آه لا أعرف

كيف أظهر للناس علامات حبي لك

رغم أني كتبتُُ الأغاني

للبحر والورد

ووجهِ النهار.

(5)

شوقي إليك

يا أمي

ليس شلالا ولا نهراً

ولكنه

بئرٌ عميقٌ في رحم الأرض

بئرٌ من مياه الوردِ

يغني في صمت.

*

ترجمة عن الإنجليزية: د. محمد قصيبات

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.