فروغ فرخزاد – بين الظلام

بين الظلام‏

ناديتك أنت،‏

كان السكون‏

والنسيم يلاعبان الستارة‏

في السماء الملول‏

نجمة تحترق‏

نجمة تذهب‏

نجمة تموت.‏

ناديتك أنت‏

ناديتك أنت‏

كان وجودي كله‏

مثل قدح حليب‏

بين يدي.‏

نظرة القمر الزرقاء‏

ارتطمت بالزجاج.‏

أغنية حزينة‏

تصاعدت من مدينة السلاسل‏

كالدخان،‏

وكالدخان‏

تتزحلق على النوافذ.‏

طوال الليل‏

ثمة بين نهدي‏

أحد ما يلهث يائساً‏

نفَسَاً نفسَاً.‏

أحد ما ينهض‏

أحد ما يريدك‏

أحد ما يناديك،‏

مرة أخرى سوف يسحب‏

يديه الباردتين.‏

طوال الليل، هناك‏

يتساقط الحزن‏

من الغصون السوداء.‏

أحد ما متأخر عن نفسه‏

أحد ما يناديك‏

والهواء يتساقط عليه‏

كالحطام.‏

شجرتي الصغيرة تتعشق الريح،‏

الريح التي لا قرار لها.‏

أين بيت الريح؟‏

أين بيت الريح؟‏

*

ترجمة: ناطق عزيز – أحمد عبد الحسين

مخـتارات من كتاب: (عمدني بنبيذ الأمواج)

الناشر: (اتحاد الكتاب العرب)2000

فروغ فرخزاد – غروب أبدي

ـ نهار أم ليل؟‏ ـ لا يا صديقي، أنه الغروب الأبدي.‏ مع عبور طائرين كتابوتين أبيضين‏ أصوات بعيدة من هذا

فروغ فرخزاد – قمر… أيها القمر الكبير

طوال الظلام‏ المتخمون الممتلؤون هتفوا:‏ قمر..أيها القمر الكبير.‏ طوال الظلام‏ المتخمون الممتلئون‏ هتفوا:‏ قمر:‏ أيها القمر الكبير‏ طوال الظلام‏ الأغصان

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.