فيديريكو غارثيا لوركا – قصيدة الطفلِ الميت

كلَ مساءٍ في غرناطة

يموتُ طفلٌ كلَ مساء.

كل مساءٍ يتربعُ الماءُ جالساً

كي يتحدثَ معَ أصحابِه.

.

الميت يلبس أجنحةً تملأها الطحالب.

والريحُ الصافية والممطرة كانتا

طاوسينِ حلقا بين الأبراج

واليومُ كان طفلاً جريحاً.

.

لم يبقى حتى رفرفة قنبرةٍ في السماء

عندما قابلتك في كهوفِ الخمر.

لم توجد قطعة سحابٍ حينها فوق الأرض

عندما غرقتَ وسط النهر.

.

عملاق المياه تمدد فوق التلة

النهر يلهو بالكلابِ والزنابق.

جسمكَ بين ظلالِ يداي البنفسجية

كان ملاكاً بارداً .. ميتاً .. على الضفة.

*

ترجمة / عدي الحربش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى