مدحت منير ـ أنصب عيني

أنصب عيني
لأسراب السلمون
وأتخلص أول بأول
من دخاني
في طحالب
بتخبي دموع الشمس
وهي بتستغرب ع المينا
أسيب في كل ساحل
شنطة
أو بطاقة غريبة
أو طفل وحيد
يشبهني
أتصاحب على لمبة بتتطوح
قدام خمارة
وأخرج في المطره
أتخانق
مع قاطع طريق في الحي الهادي
على مومس جميلة
أقتله
وتحبني موت
طول ما المركب واقفه
ياريتني كنت بقيت
مثلا
شخص مهذب
ف مدينة قديمة
بيعشق أسماك الزينة
ويحب مراته
يذاكر للأولاد
في الدفا بالليل
ويصحى الصبح
ينزل م الدور الخامس
يتأمل نفسه
ف وسط الزحمة
وهو بيتمنى
يكون
بحار

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.