ميراندا ملاك – أنثاي الفوضوية التى تمجد الباطن

كم احببتك يا انثاى ارسم صورتك لاستحضرك امامى
اصلى لك ولاجلك اتذكر تلك القبلة التى كانت فى خيالى
وانا انتشى برؤيتى السريالية واهبط ثانية للعدم
وانا اموت بين احضانك
اتذكر ذلك اليوم الذى ضمينا فيه بعض
كان قلبى ينبض فرحا وتسر سرائرى
لم يظهر لى تجاعيد لانى دوما فى عبوس
لا افرح ولا اعلم الفرح لانه وهم
ولكن كيف تكونى انت حقيقة
انت اعلى من المايا شاكتى
اعلى من كل الوجود
كم احببت ان استرجع مملكتى
واتوجك ملكة على مملكتى .

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى