هاجر سيد – هل توجد الروح فى المجتمع الحديث ؟

1701332626500c95181ffcd2c6bad8fb هاجر سيد - هل توجد الروح فى المجتمع الحديث ؟
جسدي كالمدينة
منظم منمق تكعيبي
وأجدب،
بلا روح
أشتهي طلة فتاة الريف
تكدس السذاجة في زقاقها
وإبتسامتها الفجة كقرص الشمس
تراكمها في المشي قبل إعادة تدويرها
في وظائف المدن وآرق ليالي الحضارة
خطواتها الراقصة وحيوية النظر للماضي
وهي تلتف له بأعين المستقبل
غير آبهه بالمفاهيم الغليظة التي تطبع في الكتب الدراسية أو تلقى على الطلاب أو تقرأ في المناظرات
لا تتخشب فالترحال بسبب حذاء
أو تزوي عمق الأيام في نظراتها من نافذة عربة
بعد الثامنة مساء علي طريق يعج بفتات بقايا طعام
الرأسماليين
أو فواتير فتيات الجامعات
وتذاكر المترو والترام
ما أجمله الإفتقار
اللعنة على الروبوت
القابع بي
لم أعد مادة خام
ربما شاعرة فظة
وحيدة ومروعة وعابرةٌ كـ ليل
لم يمتد نسبي لهتلر
لم أنعم بالجبروت
لأضعه كسلاح في وجه لعبة القدر
أنا أُم مريضة
أما لخمسة أطفال وقط
أقف في وضح النهار
عيني تنخر تراب الأرض
بحثًا عن أمل مختبيء
في الطفولة لم أكن بطلًا في قصة
ولا لي هيئة الدُمَى
وفي شبابي
مكتهلة
معوجة كعصا
أحكي حربًا
بعد ثورة
نزالٌ من كرات دمي
ونسقط جميعنا قتلى
ودائمًا لا يكون هناك
من يرفع العلم.

هاجر سيد – منفاكِ

نتحدث بالصمتِ أو بوح الأنفاس ضبطا للنفس في حضرة إله الجمال شطآن الفناء مزينةٌ بقاربٍ أبيض وعلى الضفة العلوية رجال

هاجر سيد – مراوضات تبوء بالفشل

ﺑﺪﺍﺧﻞ ﺃﺻﺪﺍﻑ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻛﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻋﺼﺮ ﺭﻭﻣﺎﻧﻲ ﻋﺘﻴﻖ ﻫﺬﺍ ﺣﺘﻲ ﻳﺨﺎﻟﻒ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻳﺨﺎﻟﻒ ﺍﻟﻤﻨﻄﻖ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺪﻧﻲء ﻳﻤﻜﻦ

هاجر سيد – ما تفعله المحبة

مرةً كنت جالون ماء وجوارحي أسماك تهرول القطط الضالة خلفي كنت أنسكب وأنا أسير، وعادًة أجف، كان يبزغني الليل الحالك

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.