محمد ديب – النائم

كانت حيوانات ذهبية تجيء، تحدّق فيه، عينها في عينه وتمرّ. هو نام في ذاك البستان هي تابعت طريقها. ثم عادت،

محمد ديب – إلى بلدي

حين تعطيني وجهاً من انهاركَ ونيرانك وتكسوني بالوقت وتدلني على علامتي وتهرقني كدماء آنذاك سيبرق فيّ جليدكَ وصمته. * ترجمة:

محمد ديب – الشاعر

أن يجلس مثل رجل مجهول أن يضع يديه على الطاولة أن يطلب بعينيه فقط مأوى وإذن استخدام خبزٍ ونار لم

محمد ديب – المجنون

هذا المجنون، قال الولد، هذا المجنون الذي يجول باحثا عني. أنا هنا، قال، هنا، وهو يبحث عني في البعيد. أتراه

محمد ديب – بلد

تلحّف ببلده ونام، على أمل أن يدرك اعماقه. وجد الطريق أخيراً. بثقة تعرّف اليها. كل شيء هنا، قال، كل شيء.

محمد ديب – الشجرة

كانت الشجرة تـنتظر ثم هبط الظلام. ظلت واقفة هناك والولد ينظر اليها. قال: إنه الليل ثم دخل. هم تعشّوا وسهروا.

فريدة بوقنة – متاهات المعنى

ما معنى أنْ تَختارَ لمِقْصَلَةِ الفوضى جَسَدَكْ. ما معنى أنْ تَتَرَهْبَنَ فِي الغَلَيانِ، بُخارُكَ مِسْكُ اللهِ وغَيْمَتُهُ،، قَدَرٌ يَتْلو بَرَدَكْ.

فريدة بوقنة – هلوسة

أنا أيضاً “سوف أخبر الله بكلّ شيء” سوف أخبره عنّي حينما أعدتُ تفاحتي إلى غصنها وخرجتُ من باب الكون الخلفيّ