رسائل فينسنت فان غوخ (2)

أمستردام ٢٧ تموز ١٨٧٧ تيّو العزيز شكراً على رسالتك الأخيرة. سمعتُ من الأهل بأنك قد زرتَ مَوف في مرسمه. أظنهُ

تون هيرمانس – هو

لم يكنْ محظوظاً لم يكنْ سعيداً أبداً يحاولُ الوصولَ للقمّة لكنّه لا يستطيع حين أصبح عاجزاً عن الاستلقاء … فقط

تون هيرمانس – أنا

أنا الشّمس المطر الثلج أنا العالم الجديد الفردوس المفقود أنا محظوظ وغير محظوظ أنا الصّمتُ و الصّخَب أنا البَحر والجزيرة

تون هيرمانس – رسم

لا علمَ لي كيف فعلت فعلتُ ذلك من أجل أن أفعل عندها أصبح الأزرق … أزرق والأخضر ….أخضر هكذا كانت

تون هيرمانس – بكاء

أن تبكيَ مِنْ حينٍ لآخرَ أحياناً على المرءِ أن يُظهِرَ دموعَه لكنّي بينَ المرّة والأخرى أصرخ قفْ.. عليك أن لا

تون هيرمانس – تفكير

في البدءِ أردتُ أن لا أفكر هذا ما فعلته سابقاً لكنْ بعدَ …. ثانيتين بدأت أفكرُ مِنْ جديد كلا… ليس

تون هيرمانس – أغنية

يوم بدونك كحديقة من غير أزهار يوم بدونك لا يمكن أن أسمّيه يوماً يوم بدونك هو يوم بدون ضوء لذلك

تون هيرمانس – ذكاء

الحياة …. كانت … ستكون تمضي …. سيئة أو جيدة أو أحسن منْ يحيى أكثر منْ يحيى أقلّ؟ أن تكون