آنّا أوغُستينياك

إلى شاعرة – آنّا أوغُستينياك

قصائدك كالهواء من أجلهن أستيقظُ صباحًاأرتدي ملابسي وأبدأ القراءة في الحال تغادرني كآبة معصورة بالشفقة وأشفقُ على مصير الحيواناتِفي بلدٍ تقول المحكمةُ إنَّ الفعلَ ضررُهُ ضئيلٌإن كسرَ أحدٌ قلبَ آخرٍ دافعًا به من سيارة تجري البارحة رأيت صورةَ كلبٍمن شدةِ الجوع أكل برازه،نحيفٌ إلى أبعد حدجلدٌ وعظمٌ محبوسان عند بيت خشبٍعلى جنزير وزنه كيلوغرامانطوقٌ محكم

إلى شاعرة – آنّا أوغُستينياك

قصائدك كالهواء من أجلهن أستيقظُ صباحًاأرتدي ملابسي وأبدأ القراءة في الحال تغادرني كآبة معصورة بالشفقة وأشفقُ على مصير الحيواناتِفي بلدٍ