بيير باولو بازوليني

بيير باولو بازوليني – لمعان

كان دمكَ ايها المسيح قطرة ندى عارية على وردة عذابكَ وكنتَ ترانا يا شاعراً مطمئناً يا أخاً جريحاً بأجسادنا البهيّة في اعشاش الخلود! ثم متـنا.

بيير باولو بازوليني – وهم

لن يكون للذكاء يوماً أي قيمةٍ في حكم هذا الرأي العام ولا دماء معسكرات الاعتقال يمكنها أن تستفزّ روحاً واحدة من أرواح الملايين في هذه

بيير باولو بازوليني – وهم

لن يكون للذكاء يوماً أي قيمةٍ في حكم هذا الرأي العام ولا دماء معسكرات الاعتقال يمكنها أن تستفزّ روحاً واحدة