خوسيه أنخيل بالينطي

خوسيه أنخيل بالينطي – قوس نصر

رماد وماذا يكون غبارك كدِّر لذة الحياة فنحن نكسر الشكوى إذ نحني أعناقنا الآن فضلة هي الصداقة والزمان الذي غدا مرا * ترجمة: خالد الريسوني

خوسيه أنخيل بالينطي – غياب

هذا الحلم الذي انتهيت من رؤيته والذي في حافته الدقيقة صرت لامرئيا، يتاخم العدم . ** ** صارت العزلة آهلة بأشباح من ورق وقش ،

خوسيه أنخيل بالينطي – ستغدو رماداً

أعبر الفلاة ووحشتها السرية اللاتسمى. يحمل القلب يبس الحجر والانفجارات الليلية لهيولاه ولعدمه. مع ذلك ثمة ضوء ناء، وأعلم أني لست وحيدا وإن بعد هذا