سمر لاشين

سمر لاشين – قصّة أخرى تدعو للضّحك

زنازين افتراضيّة بنوافذٍ زرقاء أسرَّةٌ بيضاءٌ وزهورٌ بنفسجيّةٌ هنالك وحشٌ جائعٌ لابدّ أن تطعمه كل يومٍ قصةً جديدةً بدماءٍ قرمزيّة ونبيذٍ رخيصٍ في جمجمةٍ آدميّة.

سمر لاشين – أنام بعينين مفتوحتين

هذه أنا المليئة بالطّفولة والحكايات وعينان مفتوحتان مُذ ولدت وقلبٌ يتّسع كثيرًا بالموسيقا مفتوح بابه على الفراغِ ينقصني حضنٌ منكَ أخفي فيه تجاعيد روحي أغمض

سمر لاشين – المدينة الباردة

في المدينةِ الباردة النّساءُ وحدهن مَن يشعرن بالبردِ هنَّ لا يعرفنَ كيف يحتفظنَ بالشمسِ في قلوبهنَّ الرجالُ يشعرون بالدفء على كلّ حال. بين حينٍ وآخر

سمر لاشين – امرأةٌ قرويّةٌ

بيتٌ ريفيٌ سقفه من القشِّ أبوابه وشبابيكه من البُوصِ وامرأة ريفيّة تحكم إغلاقه عليها كل ليلةٍ ترتدي كل الأثواب في “دولابها” الخشبي وتلتحف بكل أغطية

سمر لاشين – المدينة الباردة

في المدينةِ الباردة النّساءُ وحدهن مَن يشعرن بالبردِ هنَّ لا يعرفنَ كيف يحتفظنَ بالشمسِ في قلوبهنَّ الرجالُ يشعرون بالدفء على

سمر لاشين – امرأةٌ قرويّةٌ

بيتٌ ريفيٌ سقفه من القشِّ أبوابه وشبابيكه من البُوصِ وامرأة ريفيّة تحكم إغلاقه عليها كل ليلةٍ ترتدي كل الأثواب في