سنان أنطوان

في حياتي القادمة – سنان أنطوان.

في حياتي القادمة لن أكون “أنا” سأكون زهرة بريّة تستلقي على سفح تل بعيد تستريح عليها الفراشات وقد يقطفها طفل لا يعرف الحروب يأخذها إلى

اللغة هي البيت – سنان أنطوان.

  لا بد من الاعتراف بأن الحديث عن موضوع كتابة الأدب خارج المكان الأصلي/الأوّل يبدو، الآن بالذات، ترفاً، لأن هناك بالتأكيد من غرقوا في اليومين