علي ماجد

علي ماجد: ليت بُكائي يُصاغ خاتماً

1 في عُتمتي المكتظة بجنونِ الوهمِ. ثمةَ صُراخ ينزف ولقاء لا يُفارق مخيلتي مكتويةً هي الاطيافَ التي تعُج بيومي. جنود حرب يدخنون الموت في صدري.