فينسنت فان غوخ

رسائل فينسنت فان غوخ (2)

أمستردام ٢٧ تموز ١٨٧٧ تيّو العزيز شكراً على رسالتك الأخيرة. سمعتُ من الأهل بأنك قد زرتَ مَوف في مرسمه. أظنهُ كان يوماً مميزاً بالنسبة لك،

فينست فان كوخ – رسالته الأخيرة

عزيزي ثيو: إلى أين تمضي الحياة بي؟ ما الذي يصنعه العقل بنا؟ أنه يفقد الأشياء بهجتها ويقودنا نحو الكآبة… أنني أتعفن مللاً لولا ريشتي وألواني

رسائل فينسنت فان غوخ (2)

أمستردام ٢٧ تموز ١٨٧٧ تيّو العزيز شكراً على رسالتك الأخيرة. سمعتُ من الأهل بأنك قد زرتَ مَوف في مرسمه. أظنهُ