لويز غليك

لويز غليك – سعــادة

رجل وامرأة على فراش أبيضإنه الصباح، أفكّر، وعمّا قليل سيصحوانثمة زنابق على نضد السريرفي مزهرية تغمرها الشمسأراه ينقلب نحوها..كأنه بصمت، سيلفظ اسمهاعميقاً في فمها…على حافة

لويز غليك – والغزلان

كم هي بديعة، كأنّ أجسادها لا تعترض سبيلها. تنزلق خفيفة في العراء تعبر أشعة الشمس ذات الألواح البرونزية. . ما الذي يجعلها تقف ساكنة هكذا

لويز غليك – تبارَكَتْ

المشهد يستجمع أشتاته الآن أيضاً. التلال تزداد عتمة. والثيران تغفو في أطواقها الزرقاء، الآن إذْ الحقول حُصدت والحِزَم مرصوفة مكدّسة علي حوافّ الطريق بين العشب

لويز غليك – أغنية بينيلوب

أيتها الروح الصغيرة، الصغيرة المتجرّدة أبداً افعلي الآن ما أرجوك أن تفعليه، تسلّقي أغصان شجرة الصنوبر الشبيهة بالرفوف، انتظري في الأعلى، متنبهة، مثل حَرَس أو

لويز غليك – قصيدة حبّ

ثمة على الدوام شيء يُصنع من الألم أمُّكَ منكبّة على الحياكة تحوّل الشالات إلي تلاوين الأحمر كلّها كانت برسم عيد الميلاد، وكانت تدفئكَ وهي تنتقل

لويز غليك – سعــادة

رجل وامرأة على فراش أبيضإنه الصباح، أفكّر، وعمّا قليل سيصحوانثمة زنابق على نضد السريرفي مزهرية تغمرها الشمسأراه ينقلب نحوها..كأنه بصمت،

لويز غليك – والغزلان

كم هي بديعة، كأنّ أجسادها لا تعترض سبيلها. تنزلق خفيفة في العراء تعبر أشعة الشمس ذات الألواح البرونزية. . ما

لويز غليك – تبارَكَتْ

المشهد يستجمع أشتاته الآن أيضاً. التلال تزداد عتمة. والثيران تغفو في أطواقها الزرقاء، الآن إذْ الحقول حُصدت والحِزَم مرصوفة مكدّسة

لويز غليك – أغنية بينيلوب

أيتها الروح الصغيرة، الصغيرة المتجرّدة أبداً افعلي الآن ما أرجوك أن تفعليه، تسلّقي أغصان شجرة الصنوبر الشبيهة بالرفوف، انتظري في

لويز غليك – قصيدة حبّ

ثمة على الدوام شيء يُصنع من الألم أمُّكَ منكبّة على الحياكة تحوّل الشالات إلي تلاوين الأحمر كلّها كانت برسم عيد