ديفيد غاسكوين – أورفيوس في العالم ِ السفلي

ستائر ٌ من الحجارة ِ

دموع ٌ من الحصى

و أوراق ُ شجر ٍ رطبة ٌ في صدع ٍ عال ٍ في السماء :

من جانب ٍ لآخرَ

تسحب ُ الأجواخ َ أياد ٍ صلبة .

….

أتى حاملا ً القيثارة َ المُبعثرة َ

يلبسُ أثوابا ً زرقاءَ كمَلِك ٍ

يجوس ُ بعينين ِ كثقبين ِ في مُنْخَل ٍ

و من وقت ٍ لآخر َ ، و في هبوب ِ الريح ِ المفاجئ ِ

بالكاد ِ أن يُسمع َ صوت ُ البحر ِ القصي ّ

كأغنية ٍ مُحَطمة .

من وقت ٍ لآخر َ

تهرب ُ – أثناء َ نومه ِ – من بين ِ شفتيه ِ نصف ِ المفتوحتين

كلمات ٌ مشدوهة ٌ

تحاول ُ أن تقص َّ حكاية َ ليلته ِ الساطعة ِ

يومِه ِ ذي الجناح ِ المُظلل ِ

و رحلات ِ أفكاره ِ المحلقة ِ تحت َ الشمس

فوق َ جُزر ِ البحار ِ

و كل َّ صحاري و مراعي و سهول ِ الأرض ِ الغريبة ِ المذهلة .

ينام ُ و قيثارته ُ المُحَطمة ُ بين ذراعيه

وحول َ نومه ِ

ُتسْحَب ُ الأجواخ ُ الصلبة ُ

الدموع ُ و الأوراق ُ الرطبة

و الستائر ُ الحجرية ُ الباردة ُ مُخفية ً السماء َ التي لا قعر َ لها .

*

ترجمة : ربيع درغام

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق