أحمد مظهر غالى – فجأة


فجأة بدأت في اللطم على خديها الموردتين
وتبدَّل لون بشرتها
وأخذ همسُها يرتفع
ترتجف ، تبتعد ،
كطفلة
من شدة التوتر نسيت ما سترها
كان مُلقياً على الدرَّج
وواضح ، حيث شعاع ضوء طفيف ،
خلعتُه وألقتُه سريعاً
وطلبت المساعدة في ربطُه ثانيةً
لا تملُك الوصول للرباط
وربما نسيت الطريقة من هول الصدمة
الخوف يجعلنا نضطرب
ونحن كلصوص نتحسَّس للرغبة
كادت أن تخلع ما تبقى من أردية
لا تعبأ مرور أحدهُم
فقط تحاول التركيز
على أمل
ربما لن يتكرر ما حدث
وربما تُضبَّط هذه المرة ،
الجرأة ، الإقدام .. أشياءاً لم تألفها
عقب سماعها صوت الأُم
صوت خطواتها وهي على مشارف الوصول ..!

زر الذهاب إلى الأعلى
0:00
0:00