أحمد مظهر غالي – نحاول أن نصطنع القوة والإرادة

لعنة التوقيت آتية من هناك ، 
رغم الغيب نحدد توقيتاً لكل شيء ، 
نحاول أن نصطنع القوة والإرادة 
نحاول فعل الإختيار ، 
لكننا لا نختار ! 
ربما القُساة فقط هم مَن لا ينسون أبداً ، يتوعدون بالإنتقام ، يوم الحساب المعلوم مسبقاً ، 
لا أحد يدري متى سيكون الحدث ، سوى أصحابه ، 
أولئك لا يعرفون 
أن الأيام دُول ، أننا نتبدل او نتغير ، أننا ربما نخطأ ونصيب ، أننا عُرضة للسقوط في اي وقت ، للفشل او النجاح ، لا شيء نكاد نضمنُه ، 
من اين نضمن العشق ، الصداقة ، الموت ، والولادة ، والحساب ، 
كما أننا نضع شروطاً واحكاماً وخططاً واستراتيجيات بكل ثقة! ، 
نحاول تفصيل الأمور على مقاس قلوبنا الهشة ! ، على أمزجتنا وأهوائنا المضطربة ، نقفز أحيانا فجأة من هنا إلى هناك ، نحلم ونتراضى عن تحقيق بعضها ، 
نخشى الحياة ونعتزلها كثيراً 
وقبل الخروج نرسم طريقاً لا نسلكُه حتى النهاية ، 
ونظن أننا نُحب ..!

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق