ألفونسينا ستورني – أنا تلك الزهرة

حياتكَ نهر كبير يجري غزيرا.

على ضفته، خفية، أنبتُ بتؤدة.

أنا تلك الزهرة الضائعة بين الأسل والحشائش

التي تغذيها برحمتك، لكنك لا ترمقها قط.

.

عندما تعلو تسحبني فأموت على صدرك،

وعندما تجفّ أموت ببطء في الوحل

لكني أعود فأنمو بتؤدة

عندما في النهارات الجميلة تدفق غزيرا.

.

أنا تلك الزهرة الضائعة التي تنمو على ضفتيك،

خاشعة وصامتة، ربيعا وراء ربيع.

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى