ألفونسينا ستورني – أنا تلك الزهرة

حياتكَ نهر كبير يجري غزيرا.

على ضفته، خفية، أنبتُ بتؤدة.

أنا تلك الزهرة الضائعة بين الأسل والحشائش

التي تغذيها برحمتك، لكنك لا ترمقها قط.

.

عندما تعلو تسحبني فأموت على صدرك،

وعندما تجفّ أموت ببطء في الوحل

لكني أعود فأنمو بتؤدة

عندما في النهارات الجميلة تدفق غزيرا.

.

أنا تلك الزهرة الضائعة التي تنمو على ضفتيك،

خاشعة وصامتة، ربيعا وراء ربيع.

ألفونسينا ستورني – صمت

في أحد الأيام سأكون ميتة، بيضاء كالثلج، رقيقة كالمنامات في مغيبٍ ممطر. . في أحد الأيام ميتةً سأكون، باردةً كالحجر،

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.