أيها النجّار اصنع لي باباً ضيِّقاً – الكيلاني عون

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

أيها النجار

اصنعْ لي باباً

باباً ضيِّقاً كحنجرةِ العصفور

أخرجُ منه بصعوبة

لا أريده ناعماً كخدِّ الطفولةِ

اتركه قاسياً بمسامير تمدّ سيقانها

خارجَ النوم

دعني أخوض التجربة

فيتمزَّق قميصي وأنا أخرج منه

وتنهش ذئابُ الندوب صدري

ويشرب الهواءُ بعضَ دمائي الملوَّنة بالأصدقاء

وأمشي مثل ولدٍ سيقابل نفسه لأوَّل مرَّة

مثل جريحٍ يتأوّه كلَّما سحبَ مسماراً

من دمعته

وسهماً من مخاوفه

فيراني القناصُ ويومئ لي

كواحدٍ من ضحاياه السابقين

كواحدٍ من رسائل جنَّتهِ المغلقة

***

أيها النجَّار

اصنعْ لي باباً

ضيِّقاً كعيدِ مدينتي

لا أستطيع الدخول منه إلى غرفتي

بوزني وهو يزداد كلَّما عدتُ

بكلِّ هذه الأشجار

التي تعتبرني بيتها

وكل هذه الأصوات التي تتعرَّف بداخلي

على بعضها

وبكل القطارات التي سارت على جثَّتي

وكل الظلام وأنا أرسم عليه

رياحاً بيضاء كالفرس الأخيرة

في بلاد الكتب المأخوذة بانتصار الغريق

***

أيها النجَّار

اصنعْ لي باباً ضيِّقاً

ضيِّقاً وحسب

أجلس إليه، أُحدِّثه فيكبر

وأدخل بحشد هزائمي

وأتركه مفتوحاً للآتين بأعذارهم.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.