إيف بونفوا – صيف الليل

1

يُخيّل إليّ، هذا المساء،

أنّ السماء المكوكبة، إذْ تتسع،

تقترب إلينا، وأن الليل،

وراء نيران كثيرة، أقل ظلاماً.

وأوراق الشجر أيضاً تتلألأ تحت أوراق الشجر،

الأخضر، ولون الثمار الناضجة، البرتقاليّ، تنَامى،

مصباح ملاكٍ قريب، نبضَ

نورٍ مُخبأ يستحوذُ على الشجرة الكونية.

يُخيّل إليّ، هذا المساء،

أننا دخلنا في الحديقة التي أغلق

الملاك أبوابها دون عودة.

2

سفينةُ صيفٍ،

وأنتِ كأنكِ في صدرها، وكأن الزمن يكتمل،

تنشرين أنسجةً مرسومةً وتتحدثين بصوتٍ خافت.

في حلم أيار،

.

كانت الأبدية تصعد بين ثمار الشجرة

وكنت أقدّم لكِ الثمرةَ التي تجعل الشجرة بلا حدّ

دونَ هَمٍّ ولا موت، ثمرةَ عالمٍ مشترك.

.

بعيداً في الصحراء الزّبد يجول الموتى،

لم تعد ثمة صحراء لأن كلّ شيءٍ فينا

ولم يعدّ ثمة موت لأن شفتيّ تلامسان

ماءَ تشابهٍ مُبعثرٍ على البحر.

.

يا كفاية الصيف، ملكتك نقيةً

كالماء الذي غيّرته النجمة، كضجيج

زبدٍ تحت خطواتنا حيث يعلو بياض الرمل

ليبارك جسمينا غير المُضائين

*

ترجمة: أدونيس

يمكنك الاستماع لأكثر من خمسة ساعات من التحولات الشعرية والإنسانية. يمكن استخدام كود antolgy50 لخصم 50%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى