الفُرشاةُ المجنُونةُ _بله محمد الفاضل

1
قال:
قِيمتِي أقلُّ من قُدرتِكُمْ
وأكبرُ من حاجتِكُمْ.

2
ربّيَ الأملَ على إِيقاعاتِ اللّيلِ
لِيُتقِنَ رقصةَ كُلِّ أُغنيّةٍ.

3
البابُ قد يقضِمُ طرفَ لِسانِهِ
إن اِرتمى الظِّلُّ الطُّويلُ على العتبِ.

4
المُواربةُ لِلبابِ هي سِّرُّ المُواقيتِ المُؤهِلةِ لإِقامةِ حدِيقةٍ حقِيقيّةٍ على طُولِ المسافةِ حتى العِناقِ وتشعُّباتِهِ.

5
ستترُكَ أثرَها في الرّملِ بعد عامٍ من اللّحظةِ
حين يُغطيهُ البلاطُ والأقدامُ
سيلِفُ عُنقِي نفسُ عِطرِها
وبعد عُمرينِ لِي.

6
شرِبنَا سمرَ الرُّوحِ
أخلينَا لِلنّزقِ الجسِيمِ تمزُّقَ الوقتِ
ضحِكنَا في المساسِ والتّماسِ
ثم وارينَا اللّيلَ في قِنينةٍ
ألقيناهُ باليمِّ…

7
ككُوكبٍ اِحترقَ أصلُهُ
اتمهلُ في سُوقِ الذّاكِرةِ
إلى لُحُونٍ مُفرّغةٍ مِنكِ
لأتكئَ على ظِلِّها المُبهمِ.

8
وملأتُني مللاً حتى مللتُ
ولقد عرَفتُ بأن من ملّ
فما مِن حَلٍّ لِمللِهِ إلاّ المللَ.

9
خُذِي
مُدِّي كِلتَا يدِيكِ
أنها سمواتُ عِشقِي
صاعِدةً نحو عرشِكِ.

10
من لوّنَ بفُرشاةٍ مجنُونةٍ
صرخاتِي الثّاويةَ بالقلبِ
فاِخترقتُ دمِي؟

11
وإن اِفترقنَا أيها اللّيلُ
فما ضرُّكَ لو صنعتَ لِي
من نُجُومِكَ التي تُلاعِبُ أحلامِي
سِنارةً
لاِلتقِطَ من الشّمسِ درباً
التقِيكَ خلفهِ…

12
لا أعرِفُ كيفَ ثقبتْ وردةٌ قلبِي
ولكِني
أحسستُ بنزِيفٍ حارٍ
يمشِي مُتأبِّطاً نبضِي…

13
اللّيلُ أيقظنِي البارِحةَ
لِنلتهِمَ معاً
شيئاً من الشّجنِ…

14
لا تشتكِي أظافِرِي من شيءٍ
فيما جِلدُ اللّحظةِ مُخربِشُ الجسدِ
ودمهُ بِيدِي…

15
إن أسّستَ دولةٌ لِلسّلامِ على أُسُسِهِ الحقّةِ، تأسّستْ في ظِلِّ ذلك دولةٌ لِلحربِ لا تُقهرُ، لأن قِوامَ النّصرِ بشرٌ يُحِبُّ دولتَهُ ويحمِي ما هي عليهِ.

اللوحة ل Erin Kelso

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات