تشيزاري بافيزي – الرجل الوحيد يصغي الى الصوت الهادىء

الرجل الوحيد يصغي الى الصوت الهادىء

بنظرة منفرجة،

وشبه نفس يرقد على وجهه،

نفس صديق يرتقي، عجيباً، الى زمن مضى.

.

الرجل الوحيد يصغي الى الصوت القديم

الذي سمعه آباؤه في ما مضى، جلياً

وموحّداً.

صوت يكفهرّ عند السماء

كما خضرة المستنقعات والقبب.

.

الرجل الوحيد يعرف صوتاً من ظلال، عذباً،

يتفجّر في أنغام النبع السرّي الهادئة:

يشربه مأخوذاً، مغمض العينين،

فلا يبدو انه قربه.

.

ذلك هو الصوت الذي استوقف يوماً

والد والده، وجميع ذوي الدم الميت.

صوت امرأة هو، يُــعزَف سراً

على عتبة المنزل، حين ينسدل الظلام.

*

الترجمة: جمانة حدّاد

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.