ت. س. إليوت – مارينا

ما البحار وما السواحل ما الصخور المكفهرة ما الجزر

ما الماء يحتضن السفينة

وشذا الصنوبر وغناء الطائر البريّ في وسط الضباب

ما إيابات الصور

يا ابنتي.

الـ يشحذون ناب الكلب، يقصدون

الموت

الـ يبهرجون بهاء الطائر الطنّان، يقصدون

الموت

الـ يقعدون على قذارات القناعة ،يقصدون

الموت

الـ يكابدون نشوة الحيوانات، يقصدون

الموت

أصبحوا ضعفاء، أوهنتهم الريح،

همس الصنوبر، وشدو الضباب

ذابا بهذا الفضل في المكان

ما الوجه هذا ، أقلّ إشراقا وأصفى

نبض الذراع، أوهى وأقوى —

أعطية هو أم مُعار؟ أقصى من الأنجم .. أدنى من العين

الهمس والضحك الخفيض بين الأوراق والأقدام العجلة

تحت السبات، حيث تتلاقى كلّ المياه.

الثلج يكسر عمود منقار السفينة والحرارة تبدد الألوان.

صنعت هذا، ولقد نسيت

وتذكرت.

الحبال الضعيفة والأشرعة المهترئة

بين يونيو وسبتمبر آخر.

عملت هذا دون إدراك، شبه واع ، دون إدراك لنفسي.

ثقب السفينة يرتجي سدا

بهذا الشكل، هذا الوجه، هذي الحياة

أعيش في دنيا من الوقت فوقي؛ دعيني

أُسلّم عمري لهذي الحياة، لغتي لما لا يقال ،

للمتيقظين ، للشفاه المتجافية ، للرجاء ، للسفن الجديدة.

ما بالبحار وما السواحل ما جزر الصوان عند غاباتي

وغناء الطائر البري ما بين الضباب

يا ابنتي

*

ترجمة : حسن الصلهبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق