منشورات إبداعية

جياكومو ليوباردي – إلى سيلفيا

سيلفيا .. أما زلتي تذكرين..

ذلك الوقت من حياتك الفانية؟

حين كان الجمال يشعّ باسما من عينيك الساحرتين ؟

حين كنتِ تتأملين أفول هذا الشباب؟

كانت الغرفة الهادئة،

والشوارع المحيطة،

تغني معك كلما غنيتِ،

وأنتِ على المغزل تعملين.

في مايو الشذي

كنت حينها في المكتب أقرأ.

فتركت الأوراق التي دفنت فيها أزهى أيام عمري

وأصغيتُ إلى صوتك العذب،

وشاهدت يديك تديران النول.

ثم نظرت إلى السماء الصافية والحدائق،

والبحر هنا، والجبال هناك.

لا يمكن أن أصف شعوري.

يا لنقاء أفكاري وآمالي وقلبي آنذاك

يا حبيبتي سيلفيا!

كما لو أن الحياة والقدر قد ابتسما لنا.

حينما أتذكر كل ذلك الأمل

أشعر بالمرارة .. والغضب على سوء حظي

أيتها الطبيعة، يا طبيعة ..

لم لا تفين بوعودكِ؟

لم تضللين أبناءكِ؟

وقبل أن تذبل الأزاهير في الشتاء،

ذبلتِ ..

أوهنكِ المرض ومُتِّ.

ولم تري أزاهير عمرك المقبلات،

ولم ينبض قلبك عشقا،

ولم تتحدثي عن الحب أيام السبت

مع صديقاتك.

وقبل ذلك بأمد طويل،

مات أملي الغض أيضا،

لقد حرمني القدر من شبابي أيضا.

صِرتِ ماض ماضياً يا رفيقة براءتي،

ويا أملا أندبه !

هل هذا هو العالم؟ وهل هي تراها

المتع والحب والحاجة والتجربة

التي تحدثنا عنها كثيرا؟

هل هذا مصير الإنسان؟

عندما اقتربت منكِ الحقيقة..

سقطتِ.. أيتها المسكينة

ومن بعيد أشار الموت إليكِ بإصبعه

من قبر خال.

ترجمة: دلال نصرالله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى