جياكومو ليوباردي – القشّة

هنا.. بجوار هذا الجبل المرعب،

فيزوف المدمر،

حيث لا توجد شجرة أو وردة تشرح الصدر

تنثر وحدتك..

في المنزل .. في الأماكن القاسية.

ليأتي من يحب أن يعظّم شأننا

إلى هذه المنحدرات، ليد الطبيعة الطيّعة

.

.

إن الطبيعة النبيلة هي تلك التي

تجرأت ورفعت عينيها، لتواسينا في مصيرنا

بكلمات صادقة وحقيقية

معترفة بأن مصيرنا الألم

.

.

ومؤمنة بأن كل البشر

متحالفون ضدها منذ بدء الخليقة

إلا أنها تغمرنا بحب حقيقي

وتتوقع المساعدة السريعة عند المخاطر،

وعند احتدام صراعنا المشترك

كم جلستُ على هذه المنحدرات التي كانت مهجورة.

حيث تسيل الحمم الآن،

وهي ترتدي الجمر، وتتحرك كالموج.

لكن على سطح البحر البعيد،

رأيت انعكاس النجوم المتلألئة بالزرقة،

في كل مكان.

وما إن دققتُ النظر في تلك النقاط المضيئة،

حتى تذكرت أنها هائلة الحجم،

وما الأرض ببحارها إلا نقطة مقارنة بها.

لا يساوي الإنسان شيئا في هذا العالم.

.

.

كيف لي أن أفكر بعدها بالبشر؟

.

عاد بركان بومبي الخامد

للنور العلوي

من النسيان القصي.

كهيكل عظمي كان مطمورا.

وفي تلك الليلة الخاوية .. بين المسارح الخالية

وأنقاض المعابد .. والمنازل المدمّرة،

حيث تواري الخفافيش صغارها،

سال بقسوة بين المباني الخاوية..

كمشعل شرير، تدفقت الحمم

وقضت على كل ما حولها.

.

وأنت أيضا (الإنسان) قشة طيّعة

يا من تزيّن هذا الريف المهجور.

ستُقاد قريبا إلى القوة الكامنة

ودونما مقاومة منك..

ستسلم عنقك للمنجل الحاصد.

ترجمة: دلال نصر الله.

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق