داليا رافيكوفيتش – تهليـــلــة

تغني الأم والجدة الناصعتان

طرف منديل الأم

يكاد يمس الغطاء .

تغني الأم والجدة

لحنًا قديمًا ومتوهجًا

في التخوم المظلمة في جباليا

جلس هذا يمسك بذا

الأب مكسور ويبصق دم رئته

وابنه ابن الخامسة عشرة .

يلـف جسده طوفًا من حول

الجسم الممعوك – بقايا أبيه .

عاشقان

زوج حمام

سخر منهما آسروهما

الأم والجدة تغنيان لك أغنية

حتى تنام بلا أذى أيها الطفل اللطيف

راحيل تبكي أبناءها بصوت

نحيب مرير. صوت كآبة

وأنت تكبر وتصبح رجلاً

وأسى جباليا لن يُنسى

وفقر الشاطي لن يُنسى

وقرية بيتيا وقرية حواره

وبلاطة والجلزون

لأن استغاثتهم دوّت ليالي كثيرة .

*

ترجمة : د . فاروق مواسي

مصدر القصائد المختارة : بيد من حديد ( بالعبرية ) – شعر الاحتجاج بالعبرية بين 1984 – 2004

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق