ديفيد غاسكوين – يدُ الكاتب

إلام َ ترنو أيها العجز ُ السرمدي

يا مَنْ يدّق ُ خطوه ُ على صدري

يا حائط َ العظم ِ ، أيها الدكتاتور ُ السقيمُ ، في منزلي، أبدا ً

و مُحطم َ سِْلمَه ُ ؟؟

إلام َ تنوي ، أيها الشبح ُ الغامض ُ القوي :

إلى أين أهرب ؟ مالذي يجب ُ أن أغتنمه كي أربح َ إرجاء ً قصير َ الأمد ِ

هربا ً من صرخاتك َ المتذمرة ؟؟

….

هل هو نجم

ذلك َ الومض ُ الشاعري القصير

الناتج ُ عن احتكاك الجسد بالجسد

و الذي آلمك َ بمرارة ؟؟

هل هي قوة ٌ إذا نزعْت َ رسنا ً

أو إذا قفزت َ كالدَّمُوم ِ في وجه الأعداء ؟؟

لا توجد ُ قبضة ٌ قادرة ٌ أن تصرع َ القدر َ الذي تحاربه

و هل يكون ذلك كي تهرب َ في خرائط ِ الحلم ِ المنظورة ِ ، و تخلق َ التهور ؟؟

أنت َ لا ُتنصِت ْ أبدا ً

فلأذنك َ الغير ِ صاغية واقع ٌ أخرس ..

انظر ْ إلى يدي، هي الجيش ُ الوحيد لنصرة ِ هدفك َ

على أرض الحياة الوحشية :

خمسُ أصابع ٍ شاحبة ٍ واهنة ٍ بهية ِ الطالع

عملها الفذ ُّ الوحيد ترْك ُ آثار ِ الأبيات ِ

كتلك َ التي تظهر في الصفحة :

ما أجمل َ الراحة َ الصغيرة التي تجلبها أصابعي إلى حصارك !!

________________

• الدّموم : كلب بوليسي

*

ترجمة : ربيع درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى