راينر ماريا ريلكه – صار حزرا وحديثا

الفتيات يغنّين:

ضحكنا طويلا في الضياءِ،

وكلّ واحدةٍ جلبت لأخرى قرنفلا وعشبا فوّاحا

باحتفال كأنّما لعروسِ-

وصار حزرا وحديثا.

.

بعدئذٍ رصّعت السكينة نفسها بالنّجوم

باسم اللّيل ببطءٍ.

عندها كنّا كأنّما استيقظنا من كلّ شيءٍ

وجدّ بعيدين من بعضنا البعضِ.

تعلّمنا الشّوق الذي يحزن

كمثل أغنية…

*

ترجمة / عبد الرحمن عفيف

من مجموعة ريلكه المبكّرة- احتفالا بنفسي- المنشورة سنة 1900

العنوان من وضع المترجم.

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق