رنيم نزار – ضيعة الأرامل


بقبلاتك
تخبرهن جميعن
كم تشتاق لجلدي
بعطفك
تقول :
آه كم افتقدك!

الحرية ان أرقص تانغو في بهو الجنة..

في الصباح
البس طوق الخيبة
واقلع
قميص نوم الهنا الذي لا اعرفه
واستخدم خاتم ارتباطي
بحبك
هذا هو الفرح الذي لا يأتي ..

إنه الليل اشد الظالمين بقلوبنا عبثا.

دموع الاله لا تشربها الأرض
لا تعرف طريقها
تصير بحر

بقبلاتي معطرة
صورتك الزرقاء
هذا الصباح

في البلاد المنكوبة
الشعر قضية شرف
الحب زنى لا براءة منه
الشاعر جاني
اسفة
هذه البلاد المخذولة
لا تعترف بالانتصار.

انا اسفة يا صغيرة الحب
النائمة
في العادة
نحن النساء لا نقرر مجيئكن
الرجولة فخ
وارحامنا المصيدة

في السرير اراقب الربيع
وانذهل
لمن تنضجين يا حبات الخوخ !

املك شفاه ناضجة وجسد منحوت وعيون ذابله ، ووجه يملؤه الضجر.

انا انمو بداخلك لا تضيق المكان علي ..

لا تعطي هذا الناي لأحد
انه لك أنت صنعته
كل ثقب لك فيه مخرجا
انه قلبي لك ..

النواح النغم الوحيد
المسموح به
البكاء حل آخر
في ضيعة الأرامل..

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات