روي فيشر – إعادة صياغة

(الى بيتر رايان)

*

عزيزي السيد فيشر انني أكتب

اطروحة عن أعمالك.

لكنني لا استطيع الحصول على

النصوص. لدي مقالات بقلم ديفي، دي

و موتران، أي

ولكن ليس كتبك لأن الباعة

الذين قصدتهم رفضوا

طلبيتي قائلين انهم

لم يعودوا يستطيعون

التعاطي مع ((هذا النوع من الأعمال)). وقد

فات الأوان أن أغير

موضوعي، الى أعمال كاتب أكثر شعبية، لذا أرجوك يا سيد فيشر

يجب أن تساعدني لأنني أواجه بدائل

الفشل في الحصول على الدرجة أو تسديد

جميع نفقات الدراسة….

.

عزيزي السيد فيشر على الرغم من عدم قدرتي

على قراءة الكثير من أعمالك( أي حصولي عليها)

فاني معجبة كثيرا بها ومشاهدك الطبيعية

أصبحت حقيقية جدا بالنسبة الي حتى اصبحت مقتنعة بأنني، في الحقيقة

أصبحت أنت. انني، على أية حال، لم

أر صورة فوتوغرافية لك، وانني شديدة الفضول

لأن آخذ فكرة عن مظهرك،

أبعد طبعا مما تخبرني به المرآة.

ان غلاف مجموعتك الكاملة

(التي أعيد نشرها في الغارديان، تشرين الثاني 1971)

تظهر ما يقرب من خمسين وجها، ولكن أي منها وجهك؟ هل أنت

الولد الصغير في المقدمة، وان كان كذلك هل

تغيرت كثيرا منذ ذلك الوقت؟

.

عزيزي السيد فيشر بينما كنت أدرس مؤخرا

مختارات شعرية حديثة

في احدى صفوف الدراسات العليا عثرت على قصيدتك

ذات العنوان الشيق

((البدء بصناعة شجرة))*. بعد المناقشة انتابني شعور قوي

بأنك حتما تخفي شيئا فيها ولو اني لا استطيع الوصول اليه. هل تأتي غالبا الى ((ركبي))؟

ان تأتي فربما نستطيع أن نتقابل واستطيع على الأقل

أن أوضح الأمر. المخلصة آفيس تري. ملاحظة: ان

رتبنا موعدا فأخشى انني لن أستطيع

التعرف عليك لأنني لسوء الحظ

لم أر من قبل صورة فوتوغرافية لك لكني ألاحظ انك مولود في 1930

العام نفسه الذي ولد فيه تد هيوز. أيحق لي

أن أتوقع انك تشبهه بشكل أو بآخر؟

.

عزيزتي الآنسة تري

صحيح انني آتي الى ((ركبي)) كثيرا الا ان القطار

يمر بها دون توقف. ما رأيك لو تقفي

خارج صالة الاستراحة بضعة مرات

حتى أتدرب على التعرف عليك؟

ان أمكنك ذلك فاحملي كتبي الأربعة بيدك ولوحي بها

وسوف اعرف انك أنت. اما عن مظهري

فأظن اني أكثر شبها بالجانب الذي يشبه فيليب لاركن من تد هيوز…

لذا فان أمكنك ذلك عندما أمر…

.

عزيزي السيد فيشر لقد تم تكليفي بتأليف كتاب نقدي موجز عن أعمالك

لكنني أجد انه رغم امتلاكي ملفا كاملا من المراجعات الى آخره

لكني لا أستطيع الحصول على كتبك. فالمكتبات

هنا يبدو انها لم تقتن نسخا منها

ولأن الكتب قد مضى على صدورها بضعة سنين

فانني أتصور انها ربما بيعت بأسعار مخفضة

فيما بعد ككتب كاسدة، أو الأسوأ، حولت الى عجينة ورقية؟

لذا أيمكن لك أن ترشدني أين أجد نسخا مستعملة

وأرجو أن لا تكون أسعارها باهضة جدا؟ على أية حال

المخلصة مع اعتذاراتي واحترامي….

.

عزيزي السيد فيشر أنني الآن

جد متأكدة من أنني أنت بحيث أصبح واضحا لي

بأن الديوان الشعري الذي أعمل عليه حاليا لابد

أن يكون كتابك القادم ! أيمكن ن تخبرني-

من سينشره ومتى بالضبط سيصدر؟ ولا أود أن تحدث

مشاكل حول عقود النشر أو ((السرقات الأدبية))

الى آخره مما سيكون من المؤسف أن يظن البعض

بأن أحدا منا كان يهدر وقته وجهده.

الى أين وصلت؟ أرجوك ساعدني. فأنا

فعلا أعتقد ان الأمر مستعجل.

__________

*تجدر الاشارة الى أن اسم كاتبة الرسائل في القصيدة هو(( Tree)) ويعني ((شجرة))

*

ترجمة: د. عادل صالح الزبيدي

**

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى