زبيغنيو هربرت – مدينة عارية

*

في السهول

تلك المدينة

مبسوطة مثل صفائح من الحديد

بيد مبتورة من كاتدرائيتها

مخلب ممدود

بأرصفة هي لون الأمعاء

بيوت محرومة

من جلدها

المدينة

تحت موجة صفراء من الشمس

و موجة طبشورية من القمر

أيتها المدينة

أي مدينة

أخبرني

ما اسم تلك المدينة

تحت أية نجمة هي

على أي درب

أما الشعب:

هم يعملون في المسلخ

في مبنى شاسع

من طوابق إسمنتية خشنة

تحيط بهم

روائح الدم

و صلوات حيوانات مؤمنة و بلا خطايا

هل هناك شعراء

( شعراء صامتون )

هناك أرتال من الجيوش

و ثكنة صاخبة واسعة

في الضواحي

في يوم الأحد

و خلف الجسر

في غابات كثيفة فوق

رمال متجمدة

فوق أعشاب ميتة

البنات تستقبلن الجنود

هناك أيضا بعض الأماكن

الخاصة بالأحلام

السينما

بجدار أبيض

و عليها ينعكس ظل الغائبين

قاعات صغيرة

حيث ينسكب الكحول في أكواب

رقيقة أو سميكة

و أخيرا هناك كلاب

كلاب تتضور من الجوع و تنبح

و هذا السلوك يدل

أننا عند حدود المدينة

آمين

.

أنت لا تزال تسأل

ما اسم تلك المدينة

التي تستحق كل هذا الغضب

أين هي تلك المدينة

على أية حبال للريح هي

تحت أي عمود من الريح

و من يقطن هناك

هل هم شعب لهم نفس لون بشرتنا

أم شعب لهم نفس وجوهنا ، أم…

____________

المصدر :

The Polish Experience , by :Zbigniew Herbert, translated by Stanislaw Baranczak and Claire Cavanagh, Polish Literature, Krakow, 2001.

*

ترجمة / صالـح رزوق

من قصائد مجموعته : التجربة البولندية

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق