سافو _ مختارات_ترجمة أشرف أبو اليزيد

1

أبلغي كل إنسان

الآن، اليوم، بأني

في عذوبة سأغني

لمتعة من صادقتني

2

ولسوف نستمه معا بالغناء

مثل من تجد

بالخطايا، وربما في الحماقة

والحزن ما ينسيها

3

كانت وأقفة بجوار سريري

بصندليها الذهبيين

والفجر في ذات

اللحظة أيقضتني

4

اسائل نفسي

ماذا، ياسافو، بقدورك

أن تمنحي لمن

تمتلك كل شيء

كأفروديت؟

5

وأجيبها

سأحرق قربانا

من عظام الفخذ المكسورة بالدهن

لعنزة بيضاء

على مصلاها

6

أعتراف

أنني عشقت قد ما أرهق

حالي. وآمنت

بما للعشق

من نصيب في

تألق الشمس

وعفتها

7

في الظهيرة

والأرض

تضيئها ألسنة لهيب

يتساقط كرمح عمودي

يطلق صرصار الليل

– عاليا كقذيفة-

غناءه بحركة من جناحيه

8

أخذت قيثارتي وأنشدت

تعالي الأن،

يا صدفة سلحفاتي المقدسة: كوني

آلة صادحة

9

برغم أنهن

محض أنفاس وحسب، لكن الكلمات

التي أملكتها
خالدة

10

في ذلك العصر

تينع الفتيات ليتزوجن

وتلوح تيجان

الزهور بقلائدهن

11

سمعناهما تنشدان:

الصوت الأول:
أدونيس الصغير

يحتضر! آه سيتيريا

ماذا نفعل الآن؟

الصوت الثاني

اضربن صدور كن

بقبضات الأكف، أيتها الفتيات

ومزقن ثيابكن!

12

ما من فائدة

أيتها الأم العزيزة، فأنا

لا أستطيع أن أكمل

نسيجي

ولربما ألقيت

اللوم على أفروديت

فالناعمة كما هي

كادت

أن تقتلني

بعشق ذلك الفتى

13
ماأكثر ما ينم البشر

وهم يتقولون على ليديا، أنها

وجدت بيضة

تختفي تحت

أحجار الياقوت الأزرق البري

14

السلام الحاكم في السماوات

كان امبروسيا واقفا

وقد عانق لتوه

بآنية الخمر

أما هيرميس فكان يرفع ابريق الخمر ويصب

للآلهة

15

عندما شاهدت أيروس

في طريقه نحونا

قادما من السماء، كان

يرتدي عباءة الجندي

الأرجوانية الداكنة

16

أنت ياراعي قطعان المساء

هسبيروس، يامن تهش

نخو البيت كل ما

شت من نور الفجر

تهش على الشياه، وتهش على
العنزات، وتهش على الاطفال

باتجاه البيت، كل إلى أمه

17

نامي ياعزيزتي

لي ابنة

صغيري تدعى

كليس، تلك التي

تشبه زهرة ذهبية

ماكنت

لأبدلها

مقابل مملكة كرويسوس

بكل ما انتثر بها من عشق

18

رغم انها خرقاء

إلا أن لدى مانسيديسكا

طلعة أكثر بهاء من

جيرينو النبيلة

19

غدا سيكون من الافضل لك

أن تستخدمي كفيك الناعمتين،

ياديكا، اتمزقي

أشياءك الجميلة، وتغطي

خصلاتك البهية

فمن تريدي الزهور

ستحظلاى بأسعد

نعم الآلهة: النعم التي ستعود
من رأس عارية.

20

على سطح السفينة وضعنا الجرة

مع تلك الكلمات:

هذا هو رماد الصغيرة

تيماس التي لم تتزوج

تنقاد

إلى ظلام غرفة نوم

بيرسيفون

وهي الآن أبعد ما تكون عن

بيتها،، والفتيات

في عمرها يأخذن

شفرات جديدة الحواف

ليقصصن، حدادا عليها

خصلات شعرهن الناعم

21

أيتها القبرصية، في أحلامي

طيات منديلك

الأرجواني وهي تظلل

خديك- المنديل الذي

أرسلته مرة تمياس

هدية خوف، طوال

الطريق من فوكايا

22

في فجر الربيع

يبزغ القمر مكتملا:

وتأخذ الفتيات أماكنهن
كما لو كن يتحلقن حول المصلى

23

واقدامهن تتحرك

وفق إيقاع، بينما الأقدام

الرقيقة لفتيات كريتان

تتراقص حول

مذبح العشب

الزهري الأملس الناعم

24

كن ملتاعات من بهاء

النجوم القريبة

للقمر الحبيب الذي يغطي

وجوههن المشرقة

حينما يكون

في أكمل استدارة له ناشرا ضوءه

الفضي على الأرض

25

الآن، وبينما نرقص

تعالي إلينا

أيتها الرقيقات جاييتي،

ريفرلي، راديانس
وأنتن، ربات الإبداع بالسعر الحبيب

ترجمة وتقديم: أشرف أبو اليزيد
Rick Berry

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات