عائلة مؤقتة – مهند يونس

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

 

في طريق العودةِ إلى المنزل، هربًا من نصف محاضرة، سحبت نفسي خارجًا منها، كالهاربِ من ساحة قتل، كانت بانتظاري سيارةُ أجرة، فوّتُّ عدةَ سياراتٍ، قبل أن أركبها، لا أعلم لماذا، استقليتها، في المقعد الأمامي، بجانب السائق، رجلٌ خمسينيٌ، يبدو أباً مثالياً، بحلةٍ وشعرٍ أشهب، يساعدانهِ على لعب ذلك الدور بحرفّية. تقدمت السيارةُ عدةَ أمتار، لتركب إلى جانبي سيدةٌ أربعينية، ولا أعلم لماذا، اعتقدت أنها زوجة ذلك الرجل، لكن حًبا لكل النساء، بأن يكنَّ أمهاتي، جعلني أعتقدُ، أنها إحدى أُمهاتي. وبعد مسافةٍ قصيرة، رَكِبتْ إلى جانبها، طالبةٌ جامعية، لم يكن أحد أصدقائي السيئين معي؛ ليعّلق عليها، لذلك، وجدتها أقرب ما تكون أختًا لي، ربما من زوجةٍ سريّةٍ لأبي. استأذن السائق منّا، لمشوار قصير، لُيِقل أحد الأطفال من الروضة في الطريق. أطفأ محركَ سيارتهِ أمام روضة الأطفال، لكن صوتُ الراديو، لا زال موجودًا، نقلت نظري إلى جانبيّ، كان الصمتُ سائدًا، كذاك، الذي يخيّم حول مائدةِ غداءٍ عائليةٍ مملة. جاء يتقافز لاهثًا، ربما في الخامسة من عمره، أجلسته الفتاةُ العشرينيةُ في حُضنِها، فرحةً به، كأنما ترى طفلًا لأول مرة، كنت أنظر لهما، وهما يضحكان لبعضهما البعض، فلمحتني، لكنها لم تتوقف عن الابتسام. أنا ممتنٌ جدًا؛ لكوني أحدَ أفرادِ تلك العائلةُ المؤقتة. كان الرّكابُ ينزلون في محطاتٍ مختلفةٍ تباعًا، وشيئًا فشيئًا كانت عائلتي الجديدةُ تتفكك وتتلاشى، لم أعلم في أي محطة أنزل، كنتُ الراكبَ الأخير، وعندما نزلت، أدركت أنني بلا بيت.

في وصف العبث – شهد الشمالي

إليكَ أيها الوجودُ عن ظهرِ القصيدةِ الكونية فلتقرأ تعطُّشُكَ فرسخاً فرسخاً تاريخُكَ في دُنيانا في تقاسيمِ الأنشاجِ أيها العظيم استلقِ

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.