عواطف بركات – نهاية رجل يبتسم

hevoshuijarit 1930 عواطف بركات - نهاية رجل يبتسم
Hevoshuijarit
Vilho Lampi

 

 

للتو قبلتُ صداقةَ رجلٍ ميت
كتبَ في سيرته الذاتية : أن تأتي متأخرا خير من ألا تأتي أبدا

ولأني بليدة كسلحفاة أصلُ أخيرا

لاشيء مثير في صداقة الأموات
سوى ابتساماتهم
يضحكون مسبقا كالبلهاء
ثم يموتون
هكذا
يخلعون الحياةَ بسرية
دون وداع أحبتهم
دون كتابة الوصايا
دون تسديد الديون

ودون بكاء أخير بتفاهةٍ مطلقة
على مشهد درامي
لرجلٍ عابر زرعَ وردا في صحراءٍ
وغادر

يالهذا الموت الحيّ !!!
مثلَ تصفيقٍ يتلاشى ويتركَ الجدرانَ مثقوبةً
مثلَ موج يهدر ويهدر ويتعب
ويرمي قمصانه للشطآن ويستريح

ماذا يعني الجريانُ للنهرِ المعذبِ بالمحاولة ؟!!
أيُّ شيء يعمدُّ الروحَ بالأبد
مادام الصراخُ طارئا ؟!

والابتسامُ صورةً على جدار ؟!
والهتافُ رسائلَ راحلين

تمنّوا لأنفسهم حظا أوفر

لكنهم ناموا باستسلامٍ كضحية !!

عواطف بركات – إنّه الليلُ

إنّه الليلُ أيها السادة لاتقتربوا كثيرا كيلا تفجعكم أنيابُ الوردة ولا تبتعدوا كثيرا كيلا يؤلمكم الجهل فلتتفضلوا إلى ساح الصمت

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.