عينان من زجاج – عبد الله الباحوث

قيل لي بأني أحب الحياة، دائمًا نظرتي لها بهيجة، ملوّنه بأقصى درجات الألوان المبهجة، لا أبصر في الدنيا سوءً ولا خللًا، لكن الواقع إني لا أبصرُ شيئًا، عينايَ مصنوعتانِ من الزجاج، تتدحرجان في انعكاسهما بداخلي، لذلك كانت نظرتي للحياة مشعة، بهيجة، لأني كنت أسكن النهار، الشمس هي التي تأمر رؤيتي، فهي عندما تشع، تشع داخلي. 

أنا لا أعرف القمر، ولا أيقنُ بوجودهِ، لأنه لا يبث فيني شيئًا، حين يهبط تتوقف الحياة عن الحياة، تتئد الدنيا في مشيها، بل تكاد تجزيّ ما تبقى من اليوم بصعوبة. لكم هو من البؤس الشديد أن تعيش بعينين مصنوعتين من الزجاج، لأنك إما أن تختار العيش في نورٍ دائم، أو ظلامٍ متصل.

عبدالله الباحوث – السعودية 

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.