فرناندو بيسوا – لست أنا من يرسم. أنا القماش، يد خفية

لست أنا من يرسم. أنا القماش، يد خفية

تلون شخصا عليّ

أطلقت روحي في دائرة الفقدان

وبدايتي ازدهرت مثل النهاية

.

ما يهم الملل الذي يغدو جليدا من الداخل

والخريف الخفيف، البهي والعاجي

او انسجام الروح التي تسهر

خلف أقمشة الساتان المشتهاة؟

.

أتبدد… والساعة تنغلق كمروحة

روحي قوس البحر نهايته…

الملل؟ الحزن؟ الحياة؟ الحلم؟ لقد تُركت وشأنها…

والاجنحة المفتوحة فوق التجدد

الظل الوحيد للطيران الذي بدأ

لحظات في الحقل المهجور

(1914)

*

ترجمة: نزار آغري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى