حاملة ابنتي إلى السرير

أتذكّر كم كانت خفيفة في السابق،

لا أكثر من بذرة بين ذراعي.

كان وقت لا أستطيع إنزالها من يدي،

كانت تبكي، كالمسعورة، إذا حاولت

فصلها عني، لذا كنت أحملها

ليلاً لساعات، ماشية صعوداً وهبوطاً إلى الصالون،

منعّسة إياها.

كانت تهدأ،

تنكمش فيّ، مصغية

إلى أدقّ الأصوات، التوتر في ذراعي،

كانت تأخذ حلمتي وتحدّق فيّ،

متعبة محاربة كلّ رعب

ينتظرها في مهدها المعتم بعيداً عن جسدي.

الآن باتت ثقيلة جداً بحيث إنني أترنّح تحتها،

تنزلق بسهولة مني، وتنحدر

إلى حلمها الخاص.

أقف فوق سريرها،

ثابتة هناك كنجمة ثانية أعتم،

مع أن النجوم غير ثابتة:

أحدهم

مرّة

حمل ثقل حياتي.

*

ترجمة:سامر أبوهواش

أحبّني – كيم أدونيزيو

Bridge جسر نحو أدب العالم by Antolgyأحبني مثل منعطف خطأ على طريق وعر في وقت متأخر من الليلبلا قمر وبلا

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.