‏سكينة حبيب الله‏ – آسفة لأني لست من زجاج

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

آسفةٌ لأني لستُ من زجاجٍ،
لأن الأحجار التي رجمتموني بها،
لم تهشمْ شيئًا..
بل سقطت إلى جانبِ ظلي خائرةَ القوى.

أنا آسفة،
لأن المنزلَ الذي أسكنه الآن،
بنيته من حجارتكم.
لكن تأكدوا
أنه
وللأبد..
سيظلُّ مفتوحًا لأجلكم.

سكينة حبيب الله

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.