لويس أراغون – الدموع تتجمع

في السماء الرمادية ذات الملائكة المصنوعة من خزف

في السماء الرمادية ذات النحيب المختنق

تذكرت تلك الأيام في مايانس*

في الراين الأسود كانت تبكي الحوريات

.

كانوا يجدون أحياناً في قاع الأزقة

جندياً صرعته ضربة خنجر

كانوا يجدون أحياناً هذا السلام القاسي

على الرغم من نبيذ الجبال الأبيض

.

شربت الخمر الرائعة بالكريز

شربت العهود المتبادلة في همس

كم كانت القصور والكنائس جميلة

كنت في العشرين من العمر لا أفهم

ماذا كنت أعلم عن الهزيمة

عندما يكون وطنك حباً محرماً

عندما يلزمك صوت الأنبياء المزيفين

لتعيد الحياة للأمل الضائع

.

إني أذكر الأغنيات التي تطوقني

إني أذكر علامات بالطباشير

يكتشفونها في الصباح على الجدران

دون أن يستطيعوا حل رموزها

.

من يستطيع أن يقول من أين تبدأ الذاكرة

من يستطيع أن يقول متى ينتهي العهد الحالي

عندما يلحق الماضي بالأغنية العذبة

عندما يصير الحزن ورقة أصفر لونها

.

كالطفل فوجئ وسط أحلامه

نظرات المنتصرين الزرقاء مقلقة

وخطوة الجنود في نوبة الحراسة

يئن لها السكون المخيم

*

ترجمة: عبد الوهاب البياتي وأحمد مرسي

لويس أراغون – عيون إلزا

عيناك من شدة عمقهما رأيت فيهما وأنا أنحني لأشرب كل الشموس تنعكس كل اليائسين يلقون فيها بأنفسهم حتى الموت عيناك

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.