ليلة في مدينة الزهراء – كونتشا لاجوس

كان الحلم يأخذ شكل الرخام الوردي،
تغنيه النوافير والأباريق،
ترسمه على فراغات وجه الهلال.

العطر يوحي بالسكينة
يرسمه رعشات حميمة
هكذا كان بعثك.

جارية مشرعة النهود
من العسل والسمسم
كانت وليمتك للعرس.

ثم ترفعين الكأس بالشراب الطيب
لتزيدين من الشوق
الوضع الجسدي
موشى بالظلال المضيئة.

لا ليل يشبهك، لا لحظة أجمل
تغزو الأحاسيس بالاشتياق

تسقط العباءة الرهيفة عن كتفيك
لا يكشف عنك سوى سقوط الحجاب.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.