محمد بنميلود – تقاعد

back room 1912.jpgLarge محمد بنميلود - تقاعد
Back Room
John French Sloan

تجاوز عمري الخامسة والثمانين
ويبدو أن هذا الأمر كله من دون جدوى

أستعمل قبعة كاوبوي في هذه الصحراء لأتنزه في الظهيرة عاقدا يديّ خلف ظهري
كل شيء أحمر بالشمس
البيوت الخشبية
والبشر
والحيوانات
وحتى الجبال البعيدة

أغسل ثيابي بنفسي وأنشرها فوق الصبّار
أقف قبالتها عاريا
تجف في رمشة عين
أرتديها بسرعة قبل أن يذرق فوقها نسر

لا يعرفون من أنا
ولم يسبق لي أبدا أن تحدثت في الحانة عن حياتي
لأجل ذلك أكتفي بكأس ويسكي واحدة
مع كثير من الثلج
جالسا بطريقة حارس حقل الألغام
مغطيا عيوني بالقبعة
وممددا قدميّ فوق الكرسي المقابل

راقصة الحانة الشابة
تصعد فوق الطاولة أثناء احتدام الرقص
ونحن نصفق لها متمايلين مقهقهين محدقين فيها من الأسفل
رافعين الأنخاب في اتجاهها
ركبتاها تتلامسان
نادرا جدا ما ترتدي بيكيني

الجميع هنا يحب الحياة في عائلات وسط زوجة رشيقة وأطفال وعمات وخالات
وجدّات فكهات
والرقصَ
وأعيادَ الميلاد الكثيرة
ووصولَ سيارات الْجِيبّْ بمزيد من المؤونة والشراب
والسلاح

لا يعرفون من أين أتيت
ولا متى سأغادر
فأنا الغريب الوحيد هنا
لكنهم ينادونني العجوز الطيب
ويعزمون عليّ في الحانة لأشرب مجانا
كل مرة على حساب واحد

لقد استعملت جيدا مواهبي القديمة في العِرافة
أبدو أمامهم رجلا رزينا
وحكيما
ككاهن
بشعري الفضي وحاجبيّ الكثين
وقصر قامتي
وبطني البارزة قليلا من القميص كمحاسب
ومشيتي التمساحية البطيئة
عارفا بأسرار المستقبل والماضي
أعطي للرجال وصفات مجربة لتقوية الباه
بخلط أعشاب صحراوية بدم الضب
وشربها قبل المعاشرة بنصف ساعة
وأقرأ للنساء الجميلات الفنجان

الجميع يحبونني هنا
وراقصة الحانة تجلس أحيانا فوق ساقيّ الممدودتين على الكرسي
بطريقة معاكسة لي تمكنها من مد قدميها الحافيتين، كخطّافين ناعمين، في اتجاه كتفيّ
تطوق بهما عنقي
بينما تنحسر تنورتها إلى نصف عجيزتها
ثم تسحبني إليها أمام الجميع
وسط صياحهم وقهقهاتهم وتشجيعاتهم وقرع أنخابهم
أحدهم يصرخ: قبّليييييه..
الآخر يصرخ: هذا العجوز يلائمك..
والجميع يقهقه بألفة وسعادة
قالبين كؤوس البيرة العملاقة في الهواء
من أجل تجرع آخر قطرة

أنا أيضا أحبهم جميعا
لكن كل ذلك لم يمنع أبدا أن يتدلى من حزامي باستمرار
مسدس صغير
ماسورته كبيرة وصلبة كخصية الخنزير
محشوة عن آخرها
بالرصاص

أقف كل مساء وحيدا عند نافذة غرفتي في الأوتيل الخشبيّ
المكتراة لسنة
بثيابي الرسمية
وحذائي ذي المهماز
وقبعتي
ومسدسي

شكل السماء لا يتغير أبدا في هذه الصحراء
إنها بلا سحاب في النهار
وآجورية دائما كل مساء من دون ملائكة

تطرق الخادمة العجوز الجميلة الباب ثم تفتحه
تضع صينية الطعام فوق السرير كالعادة
لا ألتفت إليها
بل أظل ساهما أتأمل الأفق الخاوي، كتمثال، والغبارُ يتراقص في أشعة الأصيل
هذا لا يعني بالضبط أني أحبها
لكني قرأت فنجانها ذات يوم
أخبرتها أنها ستتزوج غريبا
بهذه الطريقة فقط أضمن بيتا يوما ما في هذه الصحراء
عوض السكن إلى الأبد في أوتيل بلا نجوم وبلا سياح
وامرأةً تطبخ لي
وتمنحني ذكرياتها
وشعرها الأشيب الناعم في الليل
لأضفر فيه الساعات

يمكنني أيضا تخمير العنب في البيت
وشرب أكثر من كأس واحدة مجانا
وتربية ببغاء كبيرة
وزراعة الخضار والماريخوانا في الشرفة
في أصص فخارية كبيرة
والتنشين بالمسدس
على النسور

تجاوز عمري الخامسة والثمانين
هذا صحيح
لكني ما زلت قادرا على فعل أشياء كثيرة
كالضابط
ارتداءَ قميص أنيق بمربعاتٍ صغيرة وشارةٍ شبه ذهبية على الصدر
السهر في الحانة كل مساء
كتم كل شيء عن حياتي القديمة
والزواج بخادمة الأوتيل
أو براقصة الحانة
أو ببائعة الترمس المرافقة لسيرك الغجر المتجول
دون حتى حاجة إلى عرس

مازلت قادرا على فعل أشياء كثيرة مهمة
لكن
يبدو حقا
أن هذا الأمر كله في هذه الصحراء
من دون جدوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى