محمود درويش ـ لا تتركيني

وطنى جبينك، فاسمعينى
لا تتركينى
خلف السياج
كعشبة برية،
كيمامة مهجورة
لا تتركينى
قمرا تعيسا
كوكبا متسولا بين الغصون
لا تتركينى
حرا بحزنى
و احبسينى بيد تصبّ الشمس
فوق كوى سجونى،
وتعوّدى أن تحرقيني،
إن كنت لى
شغفا بأحجارى بزيتونى
بشبّاكي.. بطينى
وطنى جبينك، فاسمعينى
لا تتركيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى