هنري ميشو – رجل تائه – ترجمة منجية منتصر

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

بخروجي، تهت.
في الحين كان الأوان قد فات لأتراجع.
وجدتني وسط سهل.
و في كل مكان كانت تتحرك عجلات كبيرة.
حجمها كان تماما بقدر حجمي مائة مرة.
وعجلات أخرى كانت أكبر بكثير.
في ما يخصني، و حتى دون أن أنظر إليها، كنت أهمس عند اقترابها مني،
برفق، كما لو كنت أكلم نفسي:
” أيتها العجلة، لا تدوسيني…
أيتها العجلة، أتوسل إليك، لا تدوسيني…
أيتها العجلة، رحمتك، لا تدوسيني.”

كانت تأتي، تقتلع ريحًا عاتية،

ثم تمضي.

كنت أترنح.
هكذا منذ أشهر:
” أيتها العجلة، لا تدوسيني…
أيتها العجلة، هذه المرة أيضًا، لا تدوسيني.”
وما من أحد يتدخل !
وما من شيء يمكنه أن يوقف هذا!

سأبقى هنا إلى حين موتي.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.