شعر مترجم

هنري ميشو – رجل تائه – ترجمة منجية منتصر

بخروجي، تهت.
في الحين كان الأوان قد فات لأتراجع.
وجدتني وسط سهل.
و في كل مكان كانت تتحرك عجلات كبيرة.
حجمها كان تماما بقدر حجمي مائة مرة.
وعجلات أخرى كانت أكبر بكثير.
في ما يخصني، و حتى دون أن أنظر إليها، كنت أهمس عند اقترابها مني،
برفق، كما لو كنت أكلم نفسي:
” أيتها العجلة، لا تدوسيني…
أيتها العجلة، أتوسل إليك، لا تدوسيني…
أيتها العجلة، رحمتك، لا تدوسيني.”

كانت تأتي، تقتلع ريحًا عاتية،

ثم تمضي.

كنت أترنح.
هكذا منذ أشهر:
” أيتها العجلة، لا تدوسيني…
أيتها العجلة، هذه المرة أيضًا، لا تدوسيني.”
وما من أحد يتدخل !
وما من شيء يمكنه أن يوقف هذا!

سأبقى هنا إلى حين موتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى