وارسان شاير – قبيحة ترجمة : ستيفاني دالال

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

ابنتكِ قبيحة.
تعرف الخسارة بشكل وثيق،
تحمل مدناً بأكملها في بطنها.
عندما كانت طفلة، لم يحملها الأقارب
كانت خشباً مُشظًّىً و مياه بحر.
قالوا إنها ذكرتهم بالحرب.
في عيد ميلادها الخامس عشر علمْتِها
كيفية ربط شعرها مثل حبل
وتدخينه على اللبان المحترق.
جعلتِها تغرغر ماء الورد
وعندما كانت تسعل، قلتِ:
لا ينبغي للفتيات اللطيفات مثلك أن تنبعث منهن
رائحة الوحدة و الفراغ.
أنتِ والدتها.
لمَ لم تحذريها،
لم تحمليها كقارب متعفن
و تخبريها بأن الرجال لن يحبوها
إن كانت مغطاة بالقارات،
إن كانت أسنانها مستعمرات صغيرة،
إن كان بطنها جزيرة،
إن كان فخذاها حدودا؟
أي رجل يرغب بأن يستلقي
ويشاهد العالم يحترق
في غرفة نومه؟
وجه ابنتكِ عصيان صغير،
يداها حرب أهلية،
مخيم للاجئين خلف كل أذن،
جسد مكسو بأشياء قبيحة.
لكن يا إلهي،
ألا تلبس
العالم بشكل جيد

*ورسان شاير: شاعرة بريطانية ولدت لأبوين صوماليين في كينيا.

** ترجمة: ستيفاني دالال

إنكار – وارسان شاير

حاولت أن أتغير أغلقت فمي أكثر أن أكون أرق.. أجمل أقل انتباهًا صُمت شهرًا بأكمله ارتديت الأبيض زهدت المرايا والجنس

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.