وليد الخشاب – بساط من جلد

بيننا بساط من جلد
يضاعف من إيروسية الموقف
أراكِ في ملابسكِ السرية
رائعةً مثل شمس وقهوة
وأنا أبدو لا بأس بي
لأني أقف متخفياً بالظل
وأشفط بطني
بيننا نهر وشطآن
متعبان
يحدونا شوق معقول
لا يكفي لأن أمد يدي إلى يدك
على الضفة الأخرى
هكذا التعب
يحل بلحظة معقولة
فيحيل قبلة محتملة
إلى فرصة مجمدة!

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق