حرائق الغابات فى كاليفورنيا تلتهم الأخضر واليابس!

ارتفعت حصيلة القتلى جراء الحرائق التي اجتاحت ولاية كاليفورنيا الأمريكية إلى 40 قتيلاً إضافة إلى فُقدان المئات بعد سبعة أيام من اشتعال الحرائق التي قضت على مساحات واسعة من مناطق الريف ودمرت مئات المنازل.

وقال جيري براون، حاكم ولاية كاليفورنيا، إن هذه الحرائق “واحدة من أكبر الأحداث المأساوية” التي شهدتها الولاية على الإطلاق.

ويكافح أكثر من عشرة آلاف من رجال الإطفاء 16 حريقاً ضخماً لا يزال مشتعلاً.

وانتقلت الحرائق إلى بلدات جديدة بسبب الرياح التي وصلت سرعتها إلى 70 كيلومتراً في الساعة، ما أجبر العديد من الأشخاص على الفرار من منازلهم.

1edbc45cf7b9a647da55127f9cd3136f حرائق الغابات فى كاليفورنيا تلتهم الأخضر واليابس!
حرائق الغابات بكاليفورنيا تبتلع أكثر من 1500 منزل حتى الآن.

ومدينة سانتا روز الواقعة في مقاطعة سونوما التي تشتهر بصناعة النبيذ هي واحدة من أكثر المناطق تضرراً حيث جرى إجلاء ثلاثة آلاف شخص يوم السبت.

وقال براون خلال زيارة تفقدية للمدينة إن “الدمار (الذي خلفته الحرائق) لا يمكن تصوره.”

وأضاف: “إنه أمر مروع لا يمكن لأحد أن يتخيله.”

وهذه الحرائق هي أكثر حرائق الغابات تدميراً في تاريخ الولاية، وتسببت في إجلاء أكثر من 100 ألف شخص حتى الآن، وهناك مناطق كاملة تحولت إلى رماد.

وحقق رجال الإطفاء بعض التقدم في جهود إخماد الحرائق يوم الجمعة إذ تمكنوا من إزالة بعض الخضروات الجافة والوقود القابل للاحتراق حول المناطق المأهولة في المنطقة الجنوبية المحيطة بالحرائق.

لكن الرياح القوية بالإضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة والهواء الجاف ساعد في امتداد الحرائق لمناطق أبعد.

وتسببت الحرائق في ارتفاع ألسنة الدخان والرماد لتغطي مدينة سان فرانسيسكو على بعد نحو 50 ميلا بالإضافة إلى بعض البلدان والمدن في مناطق أبعد باتجاه الجنوب.

ودُمر على الأقل 13 مصنعا للنبيذ في منطقة وادي نابا. وقال مالك أحد مصانع النبيذ في سانتا روزا لـ بي بي سي إن خسائر مصانع النبيذ بلغت ملايين الدولارات.

ويشيع مثل هذا النوع من الحرائق في المناطق الجنوبية في كاليفورنيا، غير أن عوامل الطقس الجاف والرياح الشديدة تسهم في إلحاق المزيد من الدمار في المناطق الشمالية.

وقال جيري براون، حاكم الولاية :“دمرت هذه الحرائق بنايات وتواصل تهديدها لآلاف المنازل الأمر الذي يدفع إلى ضرورة إجلاء آلاف السكان”، معلنا في الوقت ذاته حالة الطوارئ.

وتشير توقعات الطقس الجوي لبي بي سي إلى أن الأيام المقبلة ستشهد هدوءا يساعد رجال الإطفاء في أداء مهامهم، مع عدم توقع سقوط أمطار وتوقع تحسن طفيف في ظروف الطقس الجاف.

لاتزال التفاصيل غير دقيقة بشأن وفاة سبعة أشخاص في مقاطعة سونوما، غير أن قائد شرطة المقاطعة، روب غيوردانو، قال إنه يتوقع ارتفاع حصيلة القتلى.

وأضاف : “يوجد الكثير من المنازل التي احترقت وكذلك مناطق، لذا من المنطقي أن نبحث عن مزيد من الأشخاص”.

كما توفي شخصان في مقاطعة نابا وشخص آخر في مقاطعة ميندوسينو إثر حريق آلاف الهكتارات في واد واحد.

ووردت أنباء تشير إلى أن عشرات العمال في حقول العنب أجلتهم السلطات جوا إلى مناطق آمنة ليلا.

وباتت مصانع النبيذ التي يملكها الأثرياء والمشاهير خالية من العمال، في حين أُغلق مصنع يملكه الموسيقي ديف ماتيو إثر مخاطر تعرضه للحريق، وفقا لما أعلنه موظفون في المصنع.

يأتي الحريق في الوقت الذي تشهد مناطق عديدة جني محصول العنب.

لماذا انتشرت الحرائق بسرعة؟

ليس معروفا بعد كيف بدأت الحرائق ليلة الأحد، غير أن مثل هذه الحرائق سرعان ما تنتشر بسبب سرعة الرياح والطقس الجاف والحار منخفض الرطوبة.

وقالت خدمة مكافحة الحرائق في الولاية إن سرعة الرياح تجاوزت 80 كيلومترا في الساعة، وتسبب 16حريقا منفصلا في إحراق نحو 73 ألف فدان.

وتقول صحيفة “لوس أنجيليس تايمز” إن كاليفورنيا تشهد مزيجا من الظروف المناخية.

وقال كين بيملوت، مدير خدمة إطفاء كاليفورنيا : “هذا متوقع تماما في موسم حرائق الخريف في جنوب كاليفورنيا”.

وأضافت فاليري شروب، مواطنة تسكن في سانتا روز تضررت بشدة من الحرائق، لبي بي سي إنه شئ غير مفاجيء للناس.

وقالت : “لم نشهد مثل هذا الأمر من قبل، إنها حرائق تنتشر بسرعة”.

وأضافت : “هذه المدينة تتعرض لزلازل، لا نتوقع حدوث حرائق في المدينة تلحق دمارا بالمعدل الذي حدث”.

المصدر: BBC

يمكنك الاستماع لأكثر من خمسة ساعات من التحولات الشعرية والإنسانية. يمكن استخدام كود antolgy50 لخصم 50%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى