جياكومو ليوباردي

جياكومو ليوباردي – القشّة

هنا.. بجوار هذا الجبل المرعب، فيزوف المدمر، حيث لا توجد شجرة أو وردة تشرح الصدر تنثر وحدتك.. في المنزل .. في الأماكن القاسية. ليأتي من

جياكومو ليوباردي – الورقة

أين أنتِ ذاهبة أيتها الورقة الصغيرة، بعيدا عن غصنكِ؟ نزعتني الريح بعيدا عن خشب الزان، حيث ولدت. وصرت أدور كما تدور، تنقلني من الغابات إلى

جياكومو ليوباردي – إلى سيلفيا

سيلفيا .. أما زلتي تذكرين.. ذلك الوقت من حياتك الفانية؟ حين كان الجمال يشعّ باسما من عينيك الساحرتين ؟ حين كنتِ تتأملين أفول هذا الشباب؟